بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
السلام عليكم و رحمة الله
كـل عام و أنـتـم بـخـيـر
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
و ننتظر مشاركتكم

يا ضيفنا.. لو جئتنا .. لوجدتنا *** نحن الضيوف .. و أنت رب المنزل ِ
كما نرجو الاحتفاظ برابط المنتدى التالى بالمفضلةfavorites

http://alamal.montadarabi.com
فإن أعجبك المنتدى فلا تتردد فى المشاركة


بـيـن الإبـحـار فـى الـثـقـافـة و حـب الله و رسـوله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو سعيد
مشرف الاقسام الدينية
ابو سعيد

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 521
درجة النشاط : 4349
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء Empty
مُساهمةموضوع: الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء   الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء I_icon_minitimeالثلاثاء 1 أبريل 2008 - 0:41

الاسرة ودورها في إشباع حاجات الأبناء

بنية الأسرة والتطورات التي طرأت عليها:

عندما نتحدث عن الأسرة هل نحن أما نموذج واحد من الأسرة ، يتيح لنا أن نعمم أحكامنا بشأنه ؟ وما نعنيه بمصطلح الأسرة هل ينطبق على الأسرة في الوسط الحضري ما ينطبق على الأسرة في الوسط القروي ؟ وما هو التغيير الذي طرأ على بنية الأسرة والعوامل التي فرضت هذا التغيير؟ وما هو موقع كل فرد من أفراد الأسرة في علاقته بباقي أفراد الأسرة لاسيما علاقة الأبناء بالآباء والأمهات ؟ وهل تعتبر الأسرة صورة جامدة خارج الزمان والمكان أم أنها معطى يتميز بالديناميكية ويتفاعل مع محيطه ومع المرحلة في التطور التي تمر بها،
ومع باقي المؤسسات المتواجدة داخل المجتمع .
أسئلة نحاول طرحها ومناقشتها في هذا الموضوع الذي نستهدف منه تعميق الوعي بقضايا الأسرة في المجتمع العربي وما يجب القيام به لتوفير الظروف الملائمة كي تؤدي الأسرة مهامها النفسية والاجتماعية والتربوية.

1 - الأسرة الحضرية كامتداد للأسرة التقليدية والقروية :
إن الأسرة في الوسط الحضري ، رغم التغير الذي طرأ على بنيتها وعلى العلاقات بين أفرادها وعلى مستوى تطلعاتها .. فإنها تشترك مع الأسرة القروية والتقليدية في كثير من الخصائص التي قد تتباين في شكلها أو مظهرها الخارجي ، إلا أنها تتشابه منة حيث دلالتها ووظيفتها . ومن هذه الخصائص :

الأسرة كوحدة اجتماعية وإنتاجية :
تشكل الأسرة لاسيما في الوسط القروي و التقليدي، وحدة اجتماعية وإنتاجية بحيث نجد أن جميع أفرادها يتعاونون فيما بينهم لكسب الرزق ولتعزيز مكانة الأسرة والدفاع عن مصالحها. و تعمل وحدة الملكية والحرفة أو وحدة الإنتاج والاستهلاك، دورا بارزا في تدعيم الروابط الاجتماعية بين أفراد ألأسرة التي من شأنها أن توحد هوية الفرد بهوية الأسرة . ونتيجة لذلك تنعدم الفوارق بين ما ينسبه الفرد لنفسه وما ينسبه لأسرته بحيث يعتبر الفرد أن إنجازات الأسرة وانتصاراتها إنجازات وانتصارات له، وأن أي تهديد أو فشل تتعرض له الأسرة هو تهديد أو فشل له . وعضوية الفرد في الأسرة هي التي تحدد الدور الذي يجب أن يقوم به داخل الأسرة، فهو عضو في الأسرة أكثر منه فرد مستقل ( أب، أم ، أخ ، أخت ، كبير ، صغير ، زوج ، زوجة ) لذا فإن ما يصدر عن الأسرة من قرارات أو مواقف يعتبر أمرا يهم ويلزم جميع أفراد الأسرة ( مثال : زوج . الأبناء) وبانظر لكون الأبناء في الأسرة القروية والتقليدية ، يشكلون قوة إنتاجية ومصدر قوة ومكانة فإن إنجابهم بأعداد كبيرة أمر مرغوب فيه وخاصة إذا كانوا ذكورا .
إلا أن الوحدة الاجتماعية والإنتاجية للأسرة تعرف اليوم تغييرا ملموسا لاسيما في الوسط الحضري، وذلك نتيجة توسع نظام الخدمات وسيطرة الدولة على مختلف مرافق الحياة والتزامها بتأمين الحاجيات الرئيسية للأفراد وبالتالي الأسرة ( تعليم ، صحة ، مواصلات ، سكن ، أمن ... إلخ ) .
مما ادى إلى أن تحل الدولة والمؤسسات العامة والخاصة محل الأسرة التقليدية . وترتب عن ذلك أن قل اعتماد الأفراد على الأسرة من الناحية الاقتصادية وأخذوا يهاجرون طلبا للرزق إلى المدن أو إلى خارج البلاد . وكذا أصبح الأفراد يسكنون في منازل مستقلة ويتقاضون الأجور و الرواتب ، مما أضعف نسبيا تماسك الأسرة بالشكل الذي كان سائدا في المجتمع التقليدي ، لاسيما الزراعي ، كما زاد من استقلال الأفراد واعتمادهم على أنفسهم في اختياراتهم بعيدين عن الأسرة .
وعلى الرغم من هذا ، لا يمكن تغييب دور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ..، إلا أن الروابط بين أفراد الأسرة لا زالت قائمة حيث لا يتخلى الأفراد عن مسؤولياتهم إزاء أسرهم الأصلية – لاسيما إزاء والديهم - مهما ابتعدوا عنها مكانيا ومهما استقلوا عنها من الناحية الاقتصادية والاجتماعية . فالمهاجر – سواء إلى المدينة أو إلى الخارج- يظل على اتصال بأسرته ويقدم لها ما يستطيع من المساعدة ويتتبع أخبارها ويشارك في كثير مما تقوم به من أعمل. كما أن المهاجرين يشعرون بالتضامن فيما بينهم لاشتراكهم في قرابة دموية أو الانتماء إلى قبيلة واحدة أو منطقة واحدة ، ويتبادلون الخدمات ويتحدون في مواقفهم واتجاهاتهم.
ـ يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله
مـــديــر الـمـنـتـدى
عبد الله

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6437
درجة النشاط : 21256
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء   الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء I_icon_minitimeالأربعاء 2 أبريل 2008 - 17:42

السلام عليكم
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
حيرتنا أبا سعيد
جميع مشاركاتك عالية و قيمة و مميزة
يسعدنى تواجدى مع سطورك
وفقك الله لكل ما فيه الخير
الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء 535661
لك خالص احترامى

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

*** بحر الأمل *** the sea of hope *** بحر الأمل ***

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء Sigpic529645_8



الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء Gallery_3_123_6412
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسرة ودورها في ااشباع حاجيات الابناء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل :: شؤون الأسرة-
انتقل الى: