بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
السلام عليكم و رحمة الله
كـل عام و أنـتـم بـخـيـر
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
و ننتظر مشاركتكم

يا ضيفنا.. لو جئتنا .. لوجدتنا *** نحن الضيوف .. و أنت رب المنزل ِ
كما نرجو الاحتفاظ برابط المنتدى التالى بالمفضلةfavorites

http://alamal.montadarabi.com
فإن أعجبك المنتدى فلا تتردد فى المشاركة
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


بـيـن الإبـحـار فـى الـثـقـافـة و حـب الله و رسـوله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 الحظات الاخيرة في حياة العظماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس أبو غريب
مبحر فعال
مبحر فعال
فارس أبو غريب

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 175
درجة النشاط : 4422
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
العمر : 31

الحظات الاخيرة في حياة العظماء Empty
مُساهمةموضوع: الحظات الاخيرة في حياة العظماء   الحظات الاخيرة في حياة العظماء I_icon_minitimeالجمعة 27 فبراير 2009 - 20:25

بسم الله الرحمن الرح ما أصدق القول في لحظات الموت ، عندما يشعر الإنسان بأنه مفارق لهذه الحياة بكل ما فيها من مُغريات و زخارف فينطلق اللسان معبراً عن أصدق المشاعر دون انتظار محمدة من أحد أو ترّقب مذمّة من مخلوق .

و فيما يلي نورد مقتطفات من حياة طائفة من الصحابة و التابعين و العلماء و علينا أن نتمعّن فيما قالوه و نقرأ ما بين السطور لنأخذ الدرس و العبرة .

1 ـ أبو الدرداء رضي الله عنه :

قالت أم الدرداء : إنّ أبا الدرداء لما احتضر جعل يقول : من يعمل لمثل يومي هذا ؟ من يعمل لمثل ساعتي هذه ؟ من يعمل لمثل مضجعي هذا ؟! ثم يقول : (( و نُقّلب أفئدتهم و أبصارهم كما لم يؤمنوا به أوّل مرّة )) الأنعام 110 .

2 ـ سلمان الفارسي رضي الله عنه :

عن بقيرة امرأة سلمان قالت : لما حَضَرَ سليمان الموتُ دعاني و هو في علّية لها أربعة أبواب فقال : افتحي هذه الأبواب يا بقيرة فإنّ لي اليوم زواراً لا أدري من أيّ هذه الأبواب يدخلون عليّ

ثمّ دعا بمسكٍ له ثم قال اديفيه في تور ( أي اخلطيه و اذيبيه في الماء ) ففعلت . ثم قال : انضحيه حول فراشي ثم انزلي فامكثي فسوف تطلعين فتريني على فراشي .
فاطلعتُ فإذا هو قد أُخِذَت روحه فكأنه نائمٌ على فراشه .

3 ـ عمرو بن العاص رضي الله عنه :

قال الحسن : بلغني أن عمرو بن العاص دعا حَرَسَهُ عند الموت فقال : امنعوني من الموت .
قالوا : ما كنّا نحسبك تتكلّم بهذا .
قال : قد قلتها و إني لأعلم ذلك و لأن أكون لم أتخذ منكم رجلاً قطّ يمنعني من الموت أحبّ إليّ من كذا و كذا فيا ويح ابن أبي طالب إذ يقول : حَرَس امرأً أجلُه .

ثم قال : اللهم لا بريءٌ فأعتذر و لا عزيز فأنتصر و إن لا تدركني منك رحمة أكن من الهالكين .

4 ـ خالد بن الوليد رضي الله عنه :

قال أبو الزناد : إنّ خالد بن الوليد لما احتضر بكى و قال : لقيتُ كذا و كذا زحفاً و ما في جسدي شبرٌ إلا و فيه ضربة بسيف أو رمية بسهم و ها أنا أموت على فراشي حَتَفَ أنفي كما يموت البعير فلا نامت أعينُ الجبناء .

5 ـ أنس بن مالك رضي الله عنه :

قيل له في مرضه : ألا ندعو لكَ طبيباً ؟
فقال : الطبيب أمرضني و جعل يقول : لقنوني لا إله إلا الله ـ و هو محتضر ـ فلم يزل يقولها حتى قُبضَ .

6 ـ مالك بن أنس رحمه الله تعالى :

قال ابن أبي أويس : اشتكى مالكٌ أياماً يسيرة فسألت ُ بعض أهلنا عمّا قال عند الموت ، قال ك تشهد ثم قال : لله الأمر من قبلُ و من بعدُ .

7 ـ الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :

دخلَ المزنيُّ على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقال له : كيف أصبحت يا أستاذ ؟ فقال : أصبحت من الدنيا راحلاً و لأخواني مفارقاً و لكأس المنية شارباً و على الله وارداً و لسوء أعمالي مُلاقياً .
قال ك ثم رمى بطرفه نحو السماء و استعبر ثم أنشأ يقول :

إليكَ إله الخلق أرفعُ رغبتي

و إن كنتُ يا ذا المنّ و الجود مُجرما

و لمّا قسا قلبي و ضاقت مذاهبي

جعلتُ الرّجا مني لعفوك سلّما

تعاظمني ذنبي فلمّا قرنته

بعفوك ربي كان عفوك أعظما

8 ـ الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى :

قال بكر العابد : قال أبو حنيفة عند موته : ارحمني و أنا صريعٌ بين أهل الدنيا أعالج نفسي يا أرحم الرّاحمين .

9 ـ الحسن البصري رحمه الله تعالى :

قال ابن عون : لمّا حضرت الحسن الوفاة استرجع ثم أخرج يده فحرّكها ثم قال : هذا و الله منزلةُ صبرٍ و استسلام .

10 ـ هارون الرشيد رحمه الله تعالى :

لما احتضر قال : اللهم انفعنا بالإحسان و اغفر لنا الإساءة يا من لا يموت ارحم من يموت .

11 ـ معروف الكرخي رحمه الله تعالى :


قيل لمعروف الكرخي في علّته : أوص . فقال : إذا متّ فتصدقوا بقميصي هذا فإني أحبُ أن أخرج من الدنيا عرياناً كما دخلت إليها عريانا .

12 ـ مسروق بن الأجدع :

قال علقمة بن مرثد : لما احتضر بكى ، فقيل له : ما هذا الجزع ؟ قال :ما لي لا أجزع !! و إنما هي ساعةٌ و لا أدري أين يُسلك بي . بين يدي طريقان لا أدري إلى الجنّة أم إلى النار .

13 ـ عمرانُ بن حصين رحمه الله تعالى :

قالت مريم بنت صيفي بن فروة : إن عمران بن حصين لمّا احتضر قال : إذا أنا متّ فشدّوني على سريري بعمامة فإذا رجعتم فانحروا و أطعموا .

14 ـ إبراهيم بن عبد الواحد المقدسي :

حُكي عنه أنه لمّا جاءه الموت جعل يقول : يا حيّ يا قيّوم لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث و استقبل القبلة و تشهّد .

اللهم ارحمنا برحمتك ، و توفنا مسلمين و ألحقنا بالصالحين ، آمين يا أرحم الراحمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحظات الاخيرة في حياة العظماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل :: محمد رسول الله و الذين معه-
انتقل الى: