بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
السلام عليكم و رحمة الله
كـل عام و أنـتـم بـخـيـر
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
و ننتظر مشاركتكم

يا ضيفنا.. لو جئتنا .. لوجدتنا *** نحن الضيوف .. و أنت رب المنزل ِ
كما نرجو الاحتفاظ برابط المنتدى التالى بالمفضلةfavorites

http://alamal.montadarabi.com
فإن أعجبك المنتدى فلا تتردد فى المشاركة


بـيـن الإبـحـار فـى الـثـقـافـة و حـب الله و رسـوله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 شروط العدل في التعدد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو سعيد
مشرف الاقسام الدينية
ابو سعيد

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 521
درجة النشاط : 4350
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

شروط العدل في  التعدد Empty
مُساهمةموضوع: شروط العدل في التعدد   شروط العدل في  التعدد I_icon_minitimeالأحد 6 أبريل 2008 - 14:50

شروط العدل في  التعدد 665836

شرط العدل في التعدد

والأصل في الإسلام أن المرأة كفاءة للـرجل في الزواج ، فالرجل كله للمرأة كلها ، بلا مهر يدفعه ، ولا طلاق يقع بينهما . ويلتمس منع التعدد في قوله تعالى
((فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة )) وفي قوله تعالى (( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم )) ويلتمس منع الطلاق في قولة المعصوم (( أبغض الحلال إلى الله الطلاق )) والإشارة اللطيفة أن ما يبغضه الله لا بد مانعه ، حين يصير المنع ممكنا ، وعمليا . فإن الله بالغ أمره .
ويلتمس عدم إرادة الإسلام ، في أصوله ، المهر ، في كون المهر يمثل ثمن شراء المرأة حين كانت إنما تزوج عن طريق من ثلاثة طرق .. إما أن تسبى ، أو تختطف ، أو تشترى ، فهو بذلك من مخلفات عهد هوانها على الناس ، وما ينبغي له أن يدخل معها عهد كرامتها التي أعدها لها الإسلام ، حين تدخل أصوله طور التطبيق .
ولقد نزل الإسلام ، أول ما نزل ، على مجتمع لم تكن فيه للمرأة كرامة ، على نحو ما رأينا آنفا . وإنما كانت تعامل معاملة تسلكها في عداد الرقيق .. ولم تكن العلاقة الزوجية تقوم على الإنسانية واللطف مما ينبغي لها ، وإنما كان الرجل يتزوج العشر زوجات ، والعشرين ، يستولدهن ، ويستغل عملهن .
وهناك ظاهرة أخرى وجـدها الإسلام في ذلك المجتمع وهي أن عدد النساء كان يفوق عدد الرجال ، لما كانت تأكل الحروب منهم . فشرع الإسلام في تقييد الإفراط في التعدد ، ولكنه لم ير أن يقفز بالناس إلى زواج الواحدة ، لأن ذلك لا يستقيم له في ذلك المجتمع الذي مرد على الإفراط في التعدد ، ولأنه رأى لأن يكون للمرأة ربع رجل يعفها ، ويحميها ، ويغذوها ، خير من أن تكون عانسا تتعرض لعاديات الأيام وهي مندوحة الذيل . وكذلك قيد تعدد الزوجات بأربع ، فقال عز من قائل (( فانكحوا ما طاب لكم من النساء ، مثنى ، وثلاث ، ورباع ، فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة )) وفي موضع آخر ترد إشارة غاية في اللطف تحدثنا عن صعوبة العدل بين النساء ، وذلك حين قال تعالى (( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ، ولو حرصتم ، فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة ، وإن تصلحوا ، وتتقوا ، فإن الله كان غفورا رحيما )) نزل من مستوى العدل الذي هو مطلوب الدين ، والذي لم يكن وقته ، بالنسبة للمجتمع ، وبالنسبة للفرد ، من رجل ، وامرأة ، قد حان يومئذ ، إلى مستوى العدل في الشريعة ، فأعقب قوله ((ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ، ولو حرصتم )) بقوله
(( فلا تميـلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة )) وبذلك أصبح معنى العدل هنا يقتصر على العدل المادي .. ولا يتناول ميل القلوب ، ولولا هذا التجاوز لما أصبح تشريع التعدد ممكنا ، وهو ، في واقع الأمر ، تشريع ضرورى ، وبخاصة لتلك الفترة من حياة المجتمع المؤمن .
وطبيعة العدل هنا ألا يقيد إلا بما تقيد به الحرية ، لأنه هنا حق ، يقابله واجب ، فمن لا يعرف الواجب يسلب الحق . وكانت المرأة متخلفة كثيرا ، ولم تكن في مستوى المساواة مع الرجل ، وقد تضافرت عدة عوامل لوضعها ذلك الوضع المتخلف ، فجاء تقييد العدل في حقها عدلا ، فيه لها خدمة ، ولمجتمعها خدمة . ويعتبر تشريع التعدد تشريع فترة انتقال الى فجر المساواة التامة بين الرجال والنساء ، ويومها يصبح العدل في حقها يشمل العدل في ميل القلوب ، وهو المعني بقوله (( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ، ولو حرصتم )) ويجئ يومئذ القيد من قبل قوله تعالى (( فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة )) وهكذا يشرع في تحريم التعدد ، إلا لدى ضرورات بعينها تلجئ إليه ، وينص عليها في القانون ا.، ويستأمر فيها الطرف المضرور به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملائكي
مبحر فوق العادة
مبحر فوق العادة
الملائكي

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1191
درجة النشاط : 4340
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

شروط العدل في  التعدد Empty
مُساهمةموضوع: رد: شروط العدل في التعدد   شروط العدل في  التعدد I_icon_minitimeالإثنين 7 أبريل 2008 - 10:19

السلام عليكم

استاذي الاجل وكعادتي كثير الاسئله

لقد قرأت الموضوع اكثر من مره وبصراحه لم افهم منه الكثير , وبالطبع السبب قلة علمي وعدم رقيي الى مستواه

وقد ارتأيت ان اصيغ الموضوع الى نقاط ولربما ساعدتني في ذلك ولك كل الشكر وخير الجزاء ان شاء الله

1- ان تعدد الزوجات لم يبيحه الاسلام على الاطلاق وانما ضمن شروط وضوابط وكما فهمت من موضوعك فهي كثيره ولكن سؤالي ان من يتزوج الثانيه والثالثه والرابعه بدون ضابط من هذه الضوابط وانما فقط لكثرة ماله ورغبته في الاستمتاع فما حكمه ؟؟؟؟

2- المهر يقلل من قيمة المرأه المسلمه , ويعتبر انتقاصا من قدرها . وهنا يحضرني موقف في عهد خليفه المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين كثرت الشكاية من ارتفاع المهور , فجمع عمر الناس واراد ان يحدد المهر وعندها خرجت امرأة من الحضور وقالت ( يا عمر الم تقرأ قوله تعالى **وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا **) فبكى عمر رضي ا لله عنه وهو يقول اصابت المرأه واخطأ عمر ولغى قراره

3- العدل بين النساء وكا ذكرتم سيدي فالعدل مادي وحتى رسول الهدى صلى الله عليه وسلم لم يستطع ان يعدل بين زوجاته بامور القلب فكانت خديجه رضي الله عنها اقربهم الى قلبه وتليها عائشه

ولا اريد ان اطيل اكثر
مع وافر شكري لسعة صدركم , وتحمل جهلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو سعيد
مشرف الاقسام الدينية
ابو سعيد

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 521
درجة النشاط : 4350
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

شروط العدل في  التعدد Empty
مُساهمةموضوع: رد: شروط العدل في التعدد   شروط العدل في  التعدد I_icon_minitimeالثلاثاء 8 أبريل 2008 - 0:09

أخي الملائكي بما ا، هذا الوضوع التعدد قد أشكل عليكم فهمه سأحاول اعيد كتابته بصيغة سهلة سلسة ، وعن المهر سأخصص له مو ضوعا آخر للفائدة .

وشكرا على تنبيهكم وشكرا ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شروط العدل في التعدد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل :: شؤون الأسرة-
انتقل الى: