بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
السلام عليكم و رحمة الله
كـل عام و أنـتـم بـخـيـر
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
و ننتظر مشاركتكم

يا ضيفنا.. لو جئتنا .. لوجدتنا *** نحن الضيوف .. و أنت رب المنزل ِ
كما نرجو الاحتفاظ برابط المنتدى التالى بالمفضلةfavorites

http://alamal.montadarabi.com
فإن أعجبك المنتدى فلا تتردد فى المشاركة


بـيـن الإبـحـار فـى الـثـقـافـة و حـب الله و رسـوله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/احمد
مبحر جديد
مبحر جديد
د/احمد

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8
درجة النشاط : 4190
تاريخ التسجيل : 03/09/2008
العمل/الترفيه : محامى

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 1:25

المرأة المسلمة بين النقاب والحجاب


هذا الموضوع منقول لصاحبه فضيله الشيخ / جاد الحق على جاد الحق شيخ الازهر

القرءان يحرم الاختلاط غير المشروع بين الذكر والأنثى ففي سورة الإسراء قول الله سبحانه: {وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَى إنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء/ 32] .

كما حرم كل ما يفضي إلى الزنا من وسائل ومقدمات باستثارة الغرائز وفتح منافذ الفتنة بين الرجل والمرأة ويغري بالفاحشة أو يقرب منها سداً للذريعة ودرءاً للمفسدة ..

ومن ثم حرم الإسلام الخلوة بين رجل و امرأة لم يربط بينهما زواج أو محرمية .

ففي الحديث المروي في الصحيحين عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يخلوَنَّ رجل بامرأة إلاَّ مع ذي محرم

وفي رواية أحمد عن عامر بن ربيعه من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخْلّوَنَّ بامرأة ليس معها ذو محرم منها،فان ثالثهما الشيطان

الغريزة التي تشد كلاً من الرجل والمرأة إلى الآخر هي التي تثير الفتنة في المرأة بالنسبة للرجل وفيه بالنسبة لها،
ففي الحديث المروي في الصحيحين ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء‹‹.

وكان من علاج الإسلام ووصاياه لدرء هذه الفتنة ما جاء في القرءان من أوامر واقية ودافعة لهذه الفتنة لاسيما الآيات التي وردت في سورتي النور والأحزاب حيث بينت الآداب الواجبة في دخول البيوت وغض البصر وستر الجسد،
ومن يباح لهم الخلوة بالمرأة والنظر إليها أو الدخول عليها عملاً على الاستقرار الداخلي والخارج في نفس المرأة والرجل على حد سواء ومنعاً من تحكم الأهواء والشهوات،

وصوناً للمرأة بوجه خاص عن التبذل، وعوامل الإغراء والفتنة حتى تكون زوجاً صالحة تبني أسرة مستقيمة.

وكانت ءايات الحجاب ستراً واقياً من الوقوع في شرور الفتنة.

ولقد جاءت مادة الحجاب في ثمانية مواضع في القرءان الكريم وكلها تشير إلى أن معناه المنع والستر، أي ما يمنع الفتنة ويدفع وقوعها بين الرجال والنساء.







الثياب والنقاب


ولقد نبهت ءاياتان في القرءان الكريم على ما يجب أن تكون عليه ثياب المرأة إحداهما قول الله سبحانه في سورة النور:
{وَقُل للمُؤْمِناتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أبْصارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ولا يُبْدينَ زينَتَهُنَّ إلاَّ ما ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ على جُيوبِهِنَّ ولا يُبْدينَ زينَتَهُنَّ إلاَّ لِبُعولَتِهِنَّ، أوْ ءابائهِنَّ أو ءاباءِ بُعُولَتِهِنَّ أو ءابْنائهِنَّ أو ءابْناءِ بُعولَتِهِنَّ أو إخْوانِهِنَّ أو بَني إخْوانِهِنَّ أو بَني أخَواتِهِنَّ أو نِسائهِنَّ أو مَا مَلَكَتْ أيْمانُهُنَّ أو التَّابِعينَ غيرِ أُوْلِى الإرْبَةِ مِنَ الرِّجالِ أو الطِّفْلِ الذينَ لَمْ يَظْهَروا على عَوْراتِ النِّسَاءِ ولا يَضْرِبْنَ بإرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ ما يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وتوبوا إلى اللَّهِ جَميعاً أيُّهَ المُؤمٍنونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحونَ} [النور/ 31 ] .

والآية الأخرى قول الله سبحانه:

{يا أيُّها النَّبِيُّ قُلْ لأزْواجِكَ وَبَناتِكَ وَنِساءِ المُؤمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أدْنَى أنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤذَيْنَ وكانَ اللَّهُ غَفوراً رَحِيما}. [ الأحزاب/59].

فهاتان الآيتان متكاملتان، حيث حددتا ما يجب أن ترتديه المرأة المسلمة بحيث يحجب جسدها له، فلا ينكشف منه إلا ما قضت به حاجة التعامل وهو الوجه والكفان عملاً بقول الله : {إلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} [النور /31 ]

وحد الوجه من منبت الشعر إلى أسفل الذقن وما بين وَتِدَي الأذنين بحيث لا يظهر شئ من الشعر ولا القرط (الحلق ولا الأذن ) ولا شئ من العنق ولا يكون الثوب مظهراً لما تحته.

فالمطلوب من المرأة المسلمة – بمقتضى هاتين الآيتين – أن تستر رأسها ورقبتها وصدرها {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} وأن يكون ثوبها ساتراً لجميع جسدها، فلا يرى الغير منها إلا الوجه والكفين {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاََبِيِبِهِنَّ} .

بذلك فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم قول الله سبحانه في ءاية سورة النور السابقة
{وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إلاَّ مَا ظَهَر مِنْهَا} .

فقد روى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم في لباس دقيق يشف عن جسدها، فأعرض عنها النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ›› يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا وأشار إلى وجهه وكفيه‹‹

وهذا الحديث رواه أيضاً ابن مردويه و البيهقي عن خالد بن دريك وذكره المنذري في الترغيب والترهيب .

وإن قال القرطبي في تفسيره إنه منقطع لم يتصل سنده. وقال أبو داود إنه مرسل حيث لم يدرك خالد عائشة وفي إسناده سعيد بن بشير أبو عبد الرحمن البصري نزيل دمشق مولى بني نصر وقد تكلم فيه غير واحد،

إن كان ذلك في هذا الحديث لكن أحاديث أخرى صحاحاً تقويه وردت في إباحة كشف الوجه والكفين لحاجة التعامل.


المرأة الحرة جميع بدنها عورة إلا الوجه والكفين لقوله تعالى : ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ) [سورة النور] قال ابن عباس : «وجهها وكفيها» ولأن النبي صلى الله عليه وسلم «نهى المرأة في الإحرام عن لبس القفازين والنقاب» .

وكذا يقول الرازي ( من الحنفية ) في تحفة الملوك ص: 63 :
عورة الحرة البالغ جميع بدنها وشعرها عورة إلا الوجه والكفين .

نتابع معك أختي الكريمة محبة الأولياء

ويؤيد هذا أن المرأة تكشف وجهها في الصلاة وكذلك في الإحرام بالحج وفي العمرة ولو كان الوجه والكفان عورة لما أبيح لها كشفهما، لأن ستر العورة واجب، إذ لا تصح صلاة الإنسان إذا كان مكشوف العورة،

كما يؤيده حديث الخثعمية الذي رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما وفيه: ›› أن النبي صلى الله عليه وسلم أردف الفضل ابن العباس يوم النحر خلفه وكان رجلاً حسن الشعر أبيض وسيماً فجاءته امرأة من خثعم تستفتيه فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر، فعاد الفضل ينظر إليها ثلاث مرات، والرسول صلى الله عليه وسلم يحول وجهه فقال العباس (أبو الفضل) لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم لويت عنق ابن عمك ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ›› رأيت شاباً وشابة فلم ءامن الشيطان عليهما ‹‹ .

قال ابن حزم : ولو كان الوجه عورة يجب سترها لما أقر النبي صلى الله عليه وسلم هذه المرأة على كشفه بحضرة الناس ثم قال:

›› ولو كان وجهها مغطى ما عرف الفضل أحسناء هي أم شوهاء ‹‹ .

وقال ابن بطال: ›› وفيه دليل على أن ستر المرأة وجهها ليس فرضاً لإجماعهم على أن للمرأة أن تبدي وجهها في الصلاة ولو رءاها الغرباء ‹‹ .

وفي الصحيحين ›› أن سبيعة بنت الحارث توفي عنها زوجها وكانت حاملاً فوضعت قبل أن تنقضي عدة المتوفى عنها زوجها (أي أربعة أشهر وعشراً ) فرءاها أحد الصحابة ( يقال له أبو السنابل) وقد تجملت، فاكتحلت واختضبت، فلامها، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال صلى الله عليه وسلم: ›› قد حللت حين وضعت ‹‹ ولم ينكر عليها الرسول صلى الله عليه وسلم أنها أظهرت الكحل أو الخضاب حتى رءاها ذلك الرجل وغيره.

وحديث صدقات النساء بعد أن دعاهن الرسول للتصدق الذي رواه البخاري وأحمد والنسائي وأبو داود، ومحصله أن ابن عباس شهد العيد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب الرسول الرجال ثم ذهب فخطب النساء وأمرهن بالصدقة، فبسط بلال ثوبه .. قال ابن عباس ›› فرأيتهن يهوين بأيديهن ‹‹ يعني يلقين صَدَقَاتهن في ثوب بلال .

وتلك رواية صدق في أن أيديهن كانت مكشوفة بلا نكير من رسول الله ولا من أحد من الأصحاب الحاضرين.

وقال القرطبي عند تفسير قول الله {إلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} لما كان الغالب من الوجه والكفين ظهورهما عادة وعبادة في الصلاة والحج صلح أن يكون الإستثناء راجعاً إليهما.

وقد صرح بهذا جماعة من الصحابة والتابعين، وهو اختبار الطبري والرازي وغيرهما من المفسرين.

لما كان ذلك كان لزاماً على المرأة المسلمة بمقتضى هاتين الآيتين أن تستر جسمها من قمة رأسها إلى ظاهر قدميها، وليس لزاماً أن تخفي وجهها وكفيها بنقاب أو قفاز وما أشبههما، باعتبار أنه لم يقم دليل صريح من القرءان ولا من السنة بوجوب إخفاء الوجه والكفين، بل جاءت الأخبار الصحيحة بغير ذلك.

ومن ثم يكون استعمال النقاب والقفاز عملاً شخصياً محضاً لا يساند الوجوب فيه دليل ظاهر.

أما أن بعض النساء كن يخفين الوجوه والأكف على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن ذلك كان من باب الحياء والإعتياد، لا على سبيل الإلزام بحكم تشريعي يدل لهذا ما رواه الحاكم عن أسماء رضي الله عنها قالت: ›› كنا نغطّي وجوهنا من الرجال حياء ‹‹ أي حياء منهن وخجلاً لا تشدداً ولا تغالياً في الدين ..

وهو أيضاً ما رواه أحمد وأبو داود و البيهقي قالت عائشة: ›› كان الربان يمرون بنا ونحن محرمات، فإذا حاذونا أسبلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه ‹‹ .

فتغطية الوجه والكفين عمل اختياري موقوت بظروفه غير واجب إلا على نساء النبي وهذا حكم خاص بهن ويكون خيراً، إذا ترجحت الفتنة وتعين درء المفسدة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: فيقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر : من القواعد العلمية ما يُعرف بتحديد المفاهيم، أو تصوُّر الموضوع تصوُّرًا صحيحًا حتى يُمكن الحكم عليه، فلابد من معرفة معاني الخمار والنقاب والحجاب قبل الحكْم عليها
1 ـ الخمار: هو واحد الخُمُر التي جاءت في قوله تعالى ( وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) ( النور: 31 )، وهو ما يُغطَّي به الرأس بأيّ شكْل من الأشكال كالطرحة والشال وما يُعرف بالإيشارب، ويُقال في ذلك: اختمرت المرأة وتخمَّرت، وهي حسَنة الخِمْرَة.
2 ـ النقاب: هو ما تضعُه المرأة على وجهها لستره، ويُسمَّى أيضًا " البُرقُع " أو " النَّصِيف " وهو معروف من زمن قديم عند اليهود كما في سفر التكوين " إصحاح: 24" أن "رُفْقة " رفعت عينيها فرأت إسحاق، فنزلت عن الجَمَل وقالت للعبْد: مَن هذا الرجل الماشي في الحقل للِقَائي؟ فقال: هو سيِّدي، فأخذت البرقع وتغطَّت، كما كان معروفًا عند العرب قبل الإسلام، وسُمي باللثام، كما يُسمى بالخمار أيضًا. قال النابغة الذبياني يصف " المتجرِّدة " امرأة النعمان ابن المنذر لمَّا سقط برقعها وهي مارَّة على مجلس الرجال: سقط النَّصيف ولم تُرِدْ إسْقاطَه فتناولتْه واتَّقَتْنا باليد. 3 ـ الحجاب: في اللغة هو السَّاتر كما قال تعالى ( وإذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْألُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ) ( سورة الأحزاب: 53 )، وكما قال ( فاتَّخذتْ مِنْ دُونِهم حِجَابًا ) ( سورة مريم: 17 ). ويُراد به في الشَّرع ما يَمنع الفتنة بين الجنسين، ويتحقَّق ذلك بسَتْر العوْرة والغَضِّ من البصر، ومنع الخُلْوة والكلام اللَّيِّن واللَّمس. فالحجاب أعم من الخمار ومن النقاب، وهما من مقوِّماته التي تتحقَّق بها حكمةُ التَّشريع وهي منع الفتنة بين الرجال والنساء، أو تنْظيمها ليؤدِّي كل من الجنسين رسالته في هذا الوجود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله
مـــديــر الـمـنـتـدى
عبد الله

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6437
درجة النشاط : 21262
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 13:54

السلام عليكم
رحم الله الشيخ / جاد الحق شيخ الأزهر
و الشيخ / عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الراحل
line3
و ستر الله عوراتنا و آمن روعاتنا
و حفظ الله أمهاتنا و بناتنا و أخواتنا من كل شر
line3
و شكر الله لك أخانا العرض الطيب
و جعلنا من العاملين بما نعلم

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

*** بحر الأمل *** the sea of hope *** بحر الأمل ***

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Sigpic529645_8



المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Gallery_3_123_6412
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.همس الدجي
مبحر متميز
مبحر متميز
د.همس الدجي

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 377
درجة النشاط : 4342
تاريخ التسجيل : 05/08/2009

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالخميس 24 سبتمبر 2009 - 20:06

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاكم الله خيرا د.احمد

اللهم استر عوراتنا ونقي قلوبنا وصدورنا داخلنا وخارجنا من كل سوء

وعلينا الالتزام ورجاء رضوان الله ومنه الاجابه والرضا


السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحب فى الله
مبحر جديد
مبحر جديد
الحب فى الله

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 5
درجة النشاط : 3704
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالسبت 9 يناير 2010 - 11:45

بسم الله
اللهم اهدنا لكل ماتحب وترضاه
ياأرحم الراحمين
اللهم استرنا يوم لقائك
اجمل مايزين المرأة *الحجاب*
المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب 75891
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك
أمين أمين يارب العالمين
المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب 97546
ligne7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو احمد
مـبـحـر مـتـمـكـن
مـبـحـر مـتـمـكـن
أبو احمد

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3092
درجة النشاط : 13047
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
تعاليق :
رائــــد بحر الأمل

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالسبت 9 يناير 2010 - 15:53

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب 665836


لك الحمد ربى حتى ترضى شكرا لعرضك اخى الكريم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسة عتاب
مشرفة قسم المعلم و المتعلم
همسة عتاب

الساعة الآن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1543
درجة النشاط : 7865
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
العمل/الترفيه : تربية وتعليم

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب   المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب I_icon_minitimeالإثنين 1 فبراير 2010 - 0:19

المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب 760983



إنك لاتهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء



بارك الله فيك اخى/داحمد



على موضوعك القيم والذى وضٌح الفرق بين الحجاب والنقاب











المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب 97546
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة المسلمه بين النقاب والحجاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل :: شؤون الأسرة-
انتقل الى: