بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل
السلام عليكم و رحمة الله
كـل عام و أنـتـم بـخـيـر
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
و ننتظر مشاركتكم

يا ضيفنا.. لو جئتنا .. لوجدتنا *** نحن الضيوف .. و أنت رب المنزل ِ
كما نرجو الاحتفاظ برابط المنتدى التالى بالمفضلةfavorites

http://alamal.montadarabi.com
فإن أعجبك المنتدى فلا تتردد فى المشاركة


بـيـن الإبـحـار فـى الـثـقـافـة و حـب الله و رسـوله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الحقوق الزوجيه فى الاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/احمد
مبحر جديد
مبحر جديد
د/احمد

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8
درجة النشاط : 4184
تاريخ التسجيل : 03/09/2008
العمل/الترفيه : محامى

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 1:04

بسم الله الرحمن الرحيم

حث الدين الحنيف على الزواج ، وجعله من سنة الذين اصطفى من عبادة ، وأنكر على تحدثه نفسه بإيثار حياة العزوبية على حياة الزوجية ، ومن شواهد هذا قوله عليه الصلاة والسلام ، لقوم ائتمروا على يتركوا الزواج لينقطعوا إلى العبادة : " لكني أصوم وافطر ، واصلي وارقد ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني "
وارشد إلى اختيار الزوجية ، ونبه على أن ذات الدين أحق بالاختيار ، فقال صلى الله عليه وسلم : " تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها ، فاظفر بذات الدين ، تربت يداك "
وفضل الدين على المال والحسب والجمال من جهة أنه يضمن الأخلاق المهذبة ، والآداب الراقية ، ويجمع لصاحبته الصيانة من أطرافها ، والمراد من الحديث أن الناشئة في حلية الدين وإن لم تكن بارعة الجمال ، تفضل غيرها ممن لم تتحل بالدين ، وإن كانت موسرة أو حسيبة أو فائقة الجمال .
ينهي الدين ـ حفظا للقلوب من مواقع الفتن ـ أن يرسل الإنسان نظرة في محاسن امرأة أجنبية ، ولكنه رغبة منه في دوام العشرة بين الزوجين أذن للرجل في أن ينظر إلى وجه المرأة التي يريد التزوج بها قبل العقد عليها ، فقال عليه الصلاة والسلام للمغيرة ، حين خطب امرأة من الأنصار : " انظر إليها ، فانه أحرى أن يؤدم بينكما " أي تكون بينكما المودة والوفاق .
وجعل الشارع للمرأة ووليها : الحق في رعاية كفاءة الزوج ، فإن اقتران المرأة بمن لا يكافئها في عفاف ونسب ومال وسلامة من العيوب البدنية : يجر إليها وإلى وليها حطة ، ويقف عثرة في سبيل المعاشرة المستحبة بين الزوجين .

قيل لأعرابي : فلان يخطب فلانة فقال : أموسر من عقل ودين ؟ قالوا : نعم قال : فزوجوه .

وقال رجل للحسن : إن لي بنية وإنها تخطب ، فبمن أزوجها ؟ قال : زوجها ممن يتقي الله ، فإن أحبها أكرمها ، وإن ابغضها لم يظلمها .
ولقدرة الرجال على اكتساب المال من طرق لا يقدر عليها النساء ، أو لا ينبغي لهن مباشرتها ، فرض الشارع على الرجل نفقة الزوجية ، ويرجع تقديرها إلى ما يتراضيان عليه ، فإن لم يتراضيا على مقدار النفقة أو كيفيتها ، قررها أ ولو الأمر بما يقتضيه حال المرأة وحال الزوج في يسر وعسر .
جاءت هند بيت عتبة زوجة أبي سفيان فقالت : يا رسول الله ، إن أبا سفيان رجل شحيح ، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم . فقال " خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف "
وقد راعى الشارع في كثير من حقوق الزوجين العرف الحسن الذي يجري بين الناس، فاوجب على الرجل إسكان الزوجة في منزل يليق بها ، وأن يأتي لها بخادمة في المنزل وإن كانت ممن تخدم ، وأن يأتي لولدها بمرضع إن جرى عرف أمثالها بعدم إرضاع أولادهن .
على الرجل حق الإنفاق بالمعروف ، وعلى الزوجة تدبير شؤون المنزل ، وأن تراعي حال زوجها المالية ، فلا تكلفة فوق ما يطيق ، وأن ترعى الولد بالتربية البدنية والروحية : قال عليه الصلاة والسلام : " والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة " ، وقال صلوات الله عليه : " خير نساء ركبن الإبل : نساء قريش ، أحناه على ولد في صغره ، وأرعاه على زوج في ذات يده "
ومما يستدعيه حسن المعاشرة أن يفسح الرجل صدره للزوجة ، تراجعه فيما يقوله أو يريد أن يفعله ، قال عمر بن الخطاب : صخبت على امرأتي ، فراجعتني فأنكرت أن تراجعني ، قالت فلم تنكر على أن أراجعك ! فو الله أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليراجعنه .

وقد نبه الشارع الحكيم لمداواة المرأة ، إذا أخلت بشي ء من واجبات الزوجية في دائرة الصون والحضانة ، فقال عليه الصلاة والسلام : " واستوصوا بالنساء خيرا ، فإنهن خلقن من ضلع اعوج ، وان اعوج شيء في الضلع أعلاه ، فان ذهبت تقيمه كسرته ، وان تركته لم يزل اعوج ، فاستوصوا بالنساء خيرا "



فالحديث الشريف يعلم الرجل كيف يسلك في سياسة الزوجة طريق الرفق والأناة ، فلا يشتد ويبالغ في ردها عن بعض آرائها التي بها عوج ، فان ذلك قد يفضي إلى الفراق ، كما انه لا يتركها وشانها ، فان الإغضاء عن العوج مدعاة لاستمراره أو تزايده ، والعوج المستمر أو المتزايد قد يكون شؤماً على المعاشرة ، فتصير إلى عاقبة مكروهة .

وقد حمى الإسلام مال الزوجة ، فلم يجعل ليد الزوج عليه من سبيل ، فأبقى لها حرية التصرف فيه على ما ترى ، فهي التي تتصرف في مالها كما تشاء ، وليس للزوج حق في أن يتناول منه ولو درهما إلا عن طيب نفسها ، وليس له حق في منعها من أن تتصرف في مالها على وجه المعارضة ، كالبيع والقرض والإجارة ونحوها ، بإجماع العلماء ، وليس له الحق في منعها من أن تنفق منه أو تنفقه على وجه التبرع كالصدقة والهبة عند جمهور أهل العلم ، وإنما ذهب المالكية إلى أن الزوج وان لم يكن له حق في أن يتناول ولو درهما من مال زوجته ، ولم يكن له حق في منعها من عقود المعارضات ، فله حق في أن يمنعها من التبرع بأكثر من ثلث مالها ، وأدلة هذا المذهب معروفه في كتب أهل الفقه .
وقضت حكمة الشارع أن تكون العصمة بيد الزوج ، ولكنه كره الطلاق ، ووضع أمامه أحكاماً ومواعظ شأنها أن تكف الأزواج عن الاستعجال به ، وتجعل حوادثه قليلة جداً .
أمر الزوج بان يعاشر الزوجة بالمعروف ، ودعا إلى التأني حيث يجد في نفسه كراهة لها فلا يبادر على كلمة الطلاق ، فقد تكون الكراهة من الأحوال التي تعرض في بعض الأوقات ثم تزول ، وقد بالغ الشارع في التحذير من المبادرة إلى الطلاق ، فجعل احتمال أن يكون في الزوجة خير كثير ، كافياً في الاحتفاظ بعصمتها والاستمرار على حسن معاشرتها فقال تعالى ( وعاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )
وقد يقع بين الزوجين جفاء ينشأ من اعتقاد أحدهما أن الآخر اهتضم حقاً من حقوقه ، ومن حكمة الشارع أن كره رفع أمثال هذا الخلاف إلى المحاكم وإذاعتها بين من لا خير في اطلاعهم عليها ، وأمر بوضع أمثال هذه القضايا بين أيدي رجلين من أسرتيهما ليسلك بها سبيل الإصلاح ما أمكن الإصلاح ، قال تعالى : وان خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما أن الله كان عليما خبيرا )
والحق أقول : أن الذي ينظر في التشريع الإسلامي بعين الباحث حر الفكر ، يراه قد أقام الزوجية على أساس من العدل وكساها آداباً تجعلها صلة روحية تساوي اقرب الصلات النسبية وأمتنها ، كالبنوة والأخوة .
ويتخلص لنا من هذا البحث أن طيب الحياة ومتعتها يتحققان في زوجة سعيدة ، وسعادة الزوجية أن يكون كل من الزوجين على خلق سمح ، وأدب بهيج ، ويجمع إلى ذلك صفاء الود ، والنصح لصاحبه حاضرا كان أو غائباً .
والزوج والزوجة يمثلان في تقارنهما شطري البيت من الشعر ، والبيت من الشعر لا يحسن وقعه في النفوس ، وتتهاداه الألسن والأسماع إلا أن يكون شطراه منسجمين ، يسعد احدهما الآخر في تأدية المعنى الذي صيغا من اجله ، وكذلك الزوجان لا تزدهي حياتهما إلا إذا انسجما ، وقام كل منها بنصيبه من حقوق الزوجية ، وظلا يعيشان في منزل ظهار ته المهابة ، وبطانته الصيانة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة الله
نــائـبـة الـمـديـر سابقا
هبة الله

الساعة الآن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2285
درجة النشاط : 4393
تاريخ التسجيل : 21/03/2008
تعاليق : نائبة المدير سابقا

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 1:23


الحقوق الزوجيه فى الاسلام 665836

مشكور اخي د/احمد على الموضوع القيم
وعلى طريقة عرض كل نقطة من نقاط الحقوق الزوجية
والتي اجدت اخي جزاك الله كل الخير في توضيحها وشرحها
واكثر ما اعجبني اخر جمل الموضوع:
"والزوج والزوجة يمثلان في تقارنهما شطري البيت من الشعر ، والبيت من الشعر لا يحسن وقعه في النفوس ، وتتهاداه الألسن والأسماع إلا أن يكون شطراه منسجمين ، يسعد احدهما الآخر في تأدية المعنى الذي صيغا من اجله ، وكذلك الزوجان لا تزدهي حياتهما إلا إذا انسجما ، وقام كل منها بنصيبه من حقوق الزوجية ، وظلا يعيشان في منزل ظهار ته المهابة ، وبطانته الصيانة ."
نسال الله السعادة للجميع
وان يوفق الجميع في اختيار الزوج (ة) الصالح (ة)

الحقوق الزوجيه فى الاسلام 549149915
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله
مـــديــر الـمـنـتـدى
عبد الله

الساعة الآن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6437
درجة النشاط : 21256
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 14:11

السلام عليكم
الحقوق الزوجيه فى الاسلام 857950
وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

صدق تعالى
(21 الروم)
الحقوق الزوجيه فى الاسلام 137587
ذكرتنى يا اخى بالخطبة التى قيلت عند عقد قرانى
الحقوق الزوجيه فى الاسلام 137587
اللهم عمر بيوت المسلمين بالزواج الصالح
و هب الزوجين من نعيمك
مودة و رحمة
الحقوق الزوجيه فى الاسلام 137587
مع وافر تقديرى

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

*** بحر الأمل *** the sea of hope *** بحر الأمل ***

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Sigpic529645_8



الحقوق الزوجيه فى الاسلام Gallery_3_123_6412


عدل سابقا من قبل عبد الله في الخميس 4 سبتمبر 2008 - 23:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بسمة أمل
مبحر متميز
مبحر متميز
بسمة أمل

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 475
درجة النشاط : 4402
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالخميس 4 سبتمبر 2008 - 16:22

نسأل الله الهداية لجميع الشباب المسلم

والاقتداء بأخلاق نبينا الكريم في الحياة كلها

و نسأل الله التوفيق لنا جميعا في الدنيا و الآخرة

///

**

///

د/ أحمد

بارك الله فيك ,

وبارك لك على هذا الطرح الوافي

في كيفية اختيار شريك الحياة

بالتوفيق لك

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

*** بحر الأمل *** the sea of hope *** بحر الأمل ***

v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v^v

سبحان الله

و الحمد لله

والله أكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهاجر ف
مبحر جديد
مبحر جديد
مهاجر ف

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 9
درجة النشاط : 4069
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالأحد 28 ديسمبر 2008 - 0:43

هذا اروع منتدى زرته شكرا لكم بسم الله الرحمن الرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهاجر ف
مبحر جديد
مبحر جديد
مهاجر ف

الساعة الآن :
عدد المساهمات : 9
درجة النشاط : 4069
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

الحقوق الزوجيه فى الاسلام Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحقوق الزوجيه فى الاسلام   الحقوق الزوجيه فى الاسلام I_icon_minitimeالأحد 28 ديسمبر 2008 - 0:46

موضوع جميل
في ظل حقوق ممنوعة الحقوق الزوجيه فى الاسلام 838171
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحقوق الزوجيه فى الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــــــحـــــــر الأمــــــــــــــــــــل :: شؤون الأسرة-
انتقل الى: